Translate

الاثنين، 15 مايو، 2017

وقفة على مشارف الصبآح | حصرية لجريح الليل

وقفة على مشارف الصبآح | حصرية لجريح الليل
11 مايو 2017

قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ 
وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (86) يوسف

مدخل : 

النسيان دواء من أنهكته الذكريات
فلا التخبط بين الحزن و الألم 
ينجده ولا العزلة تشفي جروحه
ومن كان مع الله كان الله معه .

بداية : 

وهنا لي وقفة ليس لها مثيل 

لقد إزدحم مسائي 
بالكثير من الأمور 
حتى أن الماضي الحزين 
فشل بالإنزلاق إليه

يراودني شعور جميل 
لا أعلم كيف يمكن للمرء 
أن يصف هذا الإحساس 
وكأنه فجأة .. 
وقف على قدميه 

ذلك الشعور 
مزيج بين السكينة 
وبين الراحة 
إحساس لا أقول إلا 
يا لسعادة الغارقين به 

وعند إنبلاج الفجر تتحرر الأماني
تتنمق الدنيآ بشعآع الصبآح
وتتنفس الحياة أملآ وإنتعاش
كطلة الأطفال وحسن الأمهات

مخرج :
لست وحيدا ولا ضائعا
كن ما تريد وافعل ما تريد 
ولكن لا تنسى ذكر الله 
فاذكر الله يذكرك .. 

بقلم / سماء الآلام 
كبرى الأغتم

كحال عاشق عاد بعدما أبدله الزمان بكيان آخر | حصرية لــ جريح الليل

كحال عاشق عاد بعدما أبدله الزمان بكيان آخر | حصرية لـــ جريح الليل

أين أنت من وعودك 
التي تمطر بها قلبي بكل حين

لا أراك .. هل أنت سراب ؟
أضعت بين الغمام ؟
أم توسدت التراب ؟
لاني لم أعد أراك !

فأين أنت من ذلك الحبيب 
الذي عشقته في طفولتي!
أين أنت !؟

كأنك تلاشيت منه
وجئت بشخصية لا أعرفها 
حقا من أنت ؟ 
هل تستطيع التعرف إلي ؟
ألديك ما بقي من الذكريات ؟

بل فقط تلك الذكرى 
التي جذرتني بك أتذكرها ؟ 
أسألك عن تلك اللحظة فقط
هي لحظة لا تستطيع نسيانها
إن كنت إنسانا .. 

ربما لست إلا سراب 
حالك الآن كحال عاشق عاد 
بعدما أبدله الزمان بكيان آخر 
حسنا .. ماذا تتوقع مني أن أقول 
أهلا وسهلا أم وداعا ؟!..

بقلم / سماء الآلام 
كبرى الأغتم 

الأحد، 30 أبريل، 2017

السبيل لإتقان الكتابة باللغة العربية الفصحى | حصري لـــ جريح الليل

إن الكتابة باللغة العربية الفصحى ليست متوقفة على العرب فقط إنما يجيدها الأجانب 
أيضا كما لهم الكثير من المؤلفات باللغة العربية الفصحى و التي تخدم الثقافة العربية 
و اللغة العربية على وجه الخصوص .

فما هو السبيل لإتقان الكتابة باللغة العربية الفصحى ؟ 
و ما هي أهم الإشكاليات التي ستواجه الراغب بإتقان الكتابة باللغة العربية الفصحى ؟

أهم الإشكاليات التي قد تواجه الراغب في تحقيق هذا الهدف هي :

1. بطء في التعلم .
2. عدم الثقة بالنفس .
3. فتور الرغبة بعد فترة .
4. عدم الرغبة في قراءة بعض الكتب .
5. الخجل من الإلقاء أمام الناس .

فالسبيل لإتقان الكتابة باللغة العربية الفصحى يقوم على استراتيجية تعليمية تبدأ من الأدنى إلى الأعلى 
حيث أن الطريقة الأصح للبدء في هذا المشوار تقوم على عدة مراحل .

بالنسبة لبداية كل طفل لتعلمه اللغة العربية فيدخل للمدرسة ليتعلمها مع المواد الأخرى لذا 
سيكون من الجيد حقا العودة لكتاب اللغة العربية للصف الأول الإبتدائي الأساسي و النكتة 
في هذا الطلب هي لإحتواءه على التشكيل الكامل للحركات و السكنات على الكلمات 
كما أن صياغة الفقرات و استخدام شبكة الضمائر في النصوص التي به تساعدنا في فهم 
كيفية تركيب الجملة ، فإن كان أساسنا سليما سيكون نتاجه عظيما .

و لا بد لنا من التذكر الدائم للهدف الذي نسعى لتحقيقه لعدم إصابة النفس بالفتور 
ثم الإنقطاع عن هذا الطريق ولتكون لدينا إرادة قوية فقراءة القرآن الكريم وهو أبين 
و أفصح كلام عربي مبين سيكون حافزا لنا للمضي قدما في هذا الطريق و هناك العديد 
من الكتب و القصص التي ينصح بقراءتها لكثير من الراغبين في إتقان الكتابة و التحدث 
باللغة العربية الفصحى ولو بدأ الشخص بقراءة بعض القصص القصيرة باللغة العربية الفصحى .

من منا لا تطرب أذنيه للقصيد سيكون من الجيد حقا محاولة قراءة بعض الشعر الجاهلي 
و الشعر العمودي و البحث الدائم عن معاني المفردات الجديدة فابن عباس يقول "إذا سألتموني 
عن غريب القرآن ، فالتمسوه في الشعر ؛ فإن الشعر ديوان العرب"
و المقصود هنا الشعر الجاهلي .

كما أنني أنصح بقراءة كل من هذين الكتابين كتاب "الإملاء والترقيم" للأستاذ عبدالعليم 
إبراهيم ، وكتاب "الإملاء" لعبدالسلام هارون لكون هذين الكتابين ميسرٌ البحث فيهما .
و فيما يختص النحو و الإعراب و الصرف فأنصح و بشدة قراءة كتاب شرح إبن عقيل على ألفية إبن مالك .
و لا أنسى الإشارة إلى كتاب "ملخص قواعد اللغة العربية" للأستاذ فؤاد نعمة ، و كتاب "النحو المصفَّى" 
للأستاذ الدكتور محمد عيد ، وكتاب "البلاغة الواضحة" للأُستاذين: علي الجارم، ومصطفى أمين.

محاولة إشتقاق جذور الكلمات أو الإتيان بالمترادف و المتشابه اللفظي و التضاد و الأضداد .
فاللغة العربية ليست للقراءة و التطبيق إنما للفهم و الممارسة فهي بداخلها التربية و التهذيب أيضا .

ثم لا تتوانى عن الإستماع و الإنصات إلى بعض الخطب و المحاضرات و الدروس باللغة العربية 
الفصحى منتشرة على شبكة الإنترنت أو حتى عبر القنوات الفضائية ومحاولة 
تقليدهم أمام المرآة ، أو حتى أمام العائلة ، الأصدقاء .

من يريد المضي في هذا السبيل يجب عليه بأن لا يسمح لليأس و الفتور بالنفوذ إلى داخل نفسه 
و روحه ومتابعة هذا الطريق إلى أن يحس بأنه أتقن اللغة العربية الفصحى بل و عليه أن يطور من نفسه دوما بالقراءة و المطالعة .

بقلم / سماء الآلام 
كبرى الأغتم 

أبناء آدم | حصري : خــآص لــ جريح الليل

أبناء آدم

يبدأ آدم كل صبآح له بإيقاظ زوجته و أبناؤه الثلاثة لتقوم بتجهيزهم وإعداد وجبة الفطور
لهم وقبل خروجهم من المنزل تقوم بتنبيه سعد على أخويه وتكرر على سعيد جمل التحذير
من إفتعال أي مشكلة هذا اليوم وبينما مسعود ذلك النعوس الذي لا يكتفي من النوم
صباحا لكثرة تأخره في النوم ومشاغبته ليلا، وآدم خارج من المنزل برفقة أبناؤه متجها إلى
عمله وموصلا إياهم إلى المدرسة .

بينما زوجته حورية تعود لتكمل نومها بجاور إبنها أسعد ذو العام الواحد ، متأملتة أن يمضي
هذا اليوم بخير و أن ما بقلبها من هواجيس ليس إلا وسواس لعين جثم على قلبها ، حاولت
النوم ولكن بلا جدوى ، فبدأت تمضي وقتها بهوايتها المفضلة، بينما هي منشغلة لم تدرك
كم أصبحت الساعة إلا على صوت بكاء أسعد فأيقنت أن الساعة الآن هي العاشرة ، وفي
هذا الوقت إجتمع الأخوة الثلاثة ليتقاسموا الأكل في الفسحة وليتشاطروا ما حدث لهم
محولين كل ما جرى إلى جو فكاهي مليء بالضحك و السخرية فسعيد أخبرهم بما ناله جزاء
نسيانه حل واجب العلوم ، و سعد أخبر أخوته بأن الإختبار كان صعبا ولا يعتقد بأنه سيحصل
حتى على درجة النجاح ، بينما مسعود ذلك الطفل الذي لا يرى استاذه الا وحشا فهو يلقبه
بالديناصور لكثرة صراخ استاذه على زملاءه في الصف ، و اتفق الأخوة في نهاية الفسحة
على عدم إخبار والدتهم بما جرى حتى لا يتسبب الواشي بعقوبة على أحدهم وهدد سعد
أخوته بأن من يخبر والدته عن إختباره فهو سيخبرها بكل ما حدث معهم اليوم وليكون
العقاب على الجميع ، ثم إنصرف كل منهم إلى صفه الدراسي .

ومع إقتراب وقت عودة الأبناء الى المنزل يزداد الخوف في قلب الأم وكأنها تترقب نبأ لآ
يمكنها إدراكه ، تنتظر بصبر عودة زوجها آدم وأبناؤه ليطمئن داخلها ولتتيقن بأن ما تشعر
به اليوم وسواس لا أساس له أبدا ، ومضى الوقت و تأخر آدم عن موعد عودته لربع ساعة لم
تحتمل الجلوس وذلك الإحساس بدأ يقضم بداخلها كادت توشك على الإتصال بزوجها إلا أن
سعدا دخل المنزل راكضا منقطع الأنفاس ويحاول قول شيء ما لوالدته لكنها لم تستوعب
الا اسم سعيد بين كل الكلمات التي قالها لها فطلبت منه ان يجلس ويهدأ لدقيقة واحدة
ويتنفس بشكل طبيعي فهي لا تريد ان تحل مصيبة أخرى على رأسها فابنها سعد فتى
مصاب بأحد أمراض القلب ، ثم سألته الأم بهدوء : سعد ما به سعيد ؟
وهنا دخل مسعود و والده الى المنزل وأجابها زوجها : إنتظرته ولكنه لم يخرج من بوابة
المدرسة حتى إنني سألت المدرسين و حارس البوابة أخبروني بأن المدرسة ليس بها أي
طفل بالداخل و اصررت على الدخول لربما كان في صفه ومقفلا عليه ولكني لم أجده قررت
العودة للبحث عنه بالساحة و أخبرني أحد زملاءه بالصف بأنه رآه خارجا مع صديقه نبيل ، وقد
كان يقول بأنه يريد الذهاب للحديقة و اللعب هناك حتى المساء ، أصابتها الدهشة من فعل
إبنها سعيد بل ومن برود زوجها وعودته دون ابنه ، فأخبرته بأنها ذاهبة لإحضاره ولن تعود
قبل إيجاده وضربه لهذا السلوك الجديد الذي لا تعلم من أين خرج به ليفعله .
خرجت حورية وزوجها للبحث عن سعيد مؤمنة أسعد ومسعود لدى جدتهم و أخيهم سعد ،
بحثوا عنه في الحديقة و في الدكان وعند بائعي الذرة ، الفوشار ، و البطاطا المقلية ،بل
وحتى بالقرب من المنزل عند الساحل لحبه لإصطياد القواقع و سلطان البحر ولكن دون جدوى ،
كادت أن تفقد أعصابها من شدة خوفها عليه خاطبت زوجها : ماذا لو إنتكست حالته الصحية
و لا أعلم أين هو الآن ؟ هو مريض بالسكلر فكيف له فعل هذا الأمر من دون تشجيع صديقه ؟
أعلم بأنه طفل حركي ولكن ليس إلى درجة الهروب من بعد المدرسة ! تنفست الصعداء ثم
أردفت تقول لزوجها : أريد العودة الى المنزل فالساعة قاربت الرابعة ولدي ما أود سؤال
ابنائي عنه ولكن لدي طلب أطلبه منك جِدّ لي إبني قبل أن يحدث له شيء .
عادت هي للمنزل وخرج زوجها باحثا عن ابنه في شوارع القرية ، ولم تكن إلا دقائق حتى ظن
أنه لمح طيف إبنه بالقرب من أحد المنازل فإنتظر ليتبين له إن كان هو أو لا ، وما أن دار
الطفل رأسه ناحية السيارة حتى أيقن بأنه طفله سعيد فذهب معاتبا إياه على تصرفه
السيء الذي كاد أن يوقع قلب والدته من شدة خوفها عليه وأخذه معه للمنزل بينما سعيد
من شدة خوفه كعادته ظل يحدث والده عما فعله وكيف قضى وقته مع صديقه نبيل ليلين
قلب والده عليه و بالتالي يمنع معاقبته ، ولكن هيهات فوالدتهم في البيت كانت توجه
الأسئلة لكل من سعد ومسعود على اهمالهم لدروسهم وتدني درجاتهم رغم ما تبذله
معهم من جهد كبير و النتيجة تسوء في كل اسبوع فقررت معاقبتهم جميعا غير أنها لا
زالت لا تعلم بما حدث اثناء الدوام المدرسي لهذا اليوم فهي تلقت اتصالا من اساتذتهم
حول وضعهم الدراسي المتدني فقط .
عاد سعيد و استقبلته والدته بحب كما انها حذرته من تكرار هذا الفعل و قالت له بلهجة
حادة ستنال جزاؤك على هروبك من بعد الدوام المدرسي ، ذهب سعيد لغرفته فهو يريد أن
يكمل اللعب ولكن لم يجد جهازه اللوحي بمكانه وساورته الشكوك بأن أحد أخوته قد أفشى
أمره لوالدته و من غير أن يتأكد ذهب لوالدته و أخبرها بكل ما جرى وطلب جهازه اللوحي
ولكنها رفضت بل وصادرت أجهزة إخوته وجهاز psp3 وقالت موجهة الكلام للجميع: العقاب
مستمر الى نهاية هذا الفصل الدراسي عدا أيام إجازة الإسبوع لربما أسمح لكل واحد منكم
بساعة واحدة فقط باللعب عليه ، بكى سعيد و ترجى والدته : أمي إسمحي لي باللعب عليه
أريد جهازيّ اللوحي ، أريده يا أمي و إلا لن أقوم بكتابة الواجبات ولن أدرس بل إنني لن
أذهب للمدرسة غدا .
فأجابته بعصبية : ستدرس لتحصل عليه أو سيستمر عقابك أكثر من إخوتك ولن تراه حتى في
إجازة الإسبوع .
سعد لم يعجبه تصرف أخيه وهو الذي تسبب بتشديد العقاب عليه وخسر حتى جهاز psp3
ولم يعد له ما يستطيع اللعب به وما إن غادرت الأم الغرفة لبكاء أسعد حتى هب سعد ضاربا
سعيد لوشايته بهم ، فخاطبت زوجها : قم لأباؤك فقد أنهكوني لا أريد أن أضربهم جميعا
الآن .
آدم يحاول كبح لجام غضبه فتصرفات سعد تزداد سوءا مع إخوته فصرخ فيهم وأسكتهم
وطلب من كل واحد منهم الدراسة و بعد ساعة سيقوم بنفسه بسؤالهم فيما درسوه و من
لا يجيب على الأسئلة فله عقاب من نوع آخر .

وفي المساء ذهبت حورية لجارتها حنان وشكت لها حال أبنائها وخوفها من عدم إحتواء
الوضع الذي وصلوا له من كثرة الدلال و المسايرة ، بل و أخبرتها بما جرى وماذا فعل سعيد
وكيف أنه أقلقها و أتعبها .

حورية : حنان أنت مسؤولة في وزارة التربية عن قسم رياض الأطفال و اعتقد بأن لمشكلتي
هذه حل لديك فأنت سبق و واجهتك شكاوٍ مثل ما حدث لي ، ساعديني و سأكون لك
شاكرة .
حنان : ما فعلته من عقاب هو شرارة بداية جيدة للتغير ، نصيحتي لك نضمي لهم الوقت
وافرضي عليهم قرارك و كوني بين الشدة واللين عند افتعال المشاكل ، ابنك سعد طفل
مريض وصحته تكمن في بعده عن العصبية وافتعال المشاكل ، ومن جهة أخرى هو كبير
أخوته لماذا لا تتركي والده يقوم بتدريسه هو ومسعود ؟ برأيي سيتحسن أداءه و حتى
تركيزه في المذاكرة سيكون أكثر فأنت تلاحظين كثرة تشتيت إنتباهه معك باللعب و القفز
و المشاكسة مع إخوته ، أنت إكتفي بالإهتمام بسعيد و أسعد طيلة العصر .

عادت حورية الى المنزل أخذت مشورة زوجها و وافقها بتقديم المساعدة لها ليتحسن أداء
إبناءه ويعودوا متفوقين كما كانوا قبل شراء هذه الأجهزة له ، وبعد أيام إتبع آدم ما قالته
الجارة حنان وحصد ثمار هذه النصيحة بنجاح أبناءه و إرتفاع معدلهم الدراسي ، أيقن أنه لو
إتبع هذه النصائح مع بداية الفصل الدراسي القادم سيلحظ تطورا كبيرا في مستاوهم
الدراسي و سيحاول دوما اتباع السبل الجيدة لتقليل المشاكل في المنزل .

بقلم سماء الآلام 
كبرى عباس الأغتم

كيفية كتآبة الخآطرة | خاص لــ جريح الليل

الكتابة 

تتعدد الدوافع وراء اهتمام الأشخاص من مختلف الأعمار والخلفيات الثقافية 
بالكتابة؛ حيث إنّها تمثل أحد أهم وسائل التعبير عن المشاعر التي لا يستطيعون
البوح بها أمام الآخرين مباشرة، وتمثّل الكتابة بمختلف أشكالها أحد وسائل 
الحفاظ على ثبات الحالة النفسية، وتحفيز الإبداع وعمل العقل لدى ممارسيها، 

حتى إنّ العديد من مدارس العلاج النفسي تعتمد الكتابة كأحد أشكال العلاج. ومن 
الشائع في الدول الغربية وجود دفتر يوميّات أو خواطر شخصي يُدوّن فيه المرء 
الأفكار أو الأحداث التي تعرّض لها أثناء اليوم ومشاعره تجاهها.


الخاطرة 

هي إحدى أشكال الكتابة الأدبية التي مارسها العديد من الأدباء المشهورين 
حول العالم، وتقترب الخاطرة من القصة القصيرة من حيث البناء والأسلوب، كما يمكن 
أن يحدث امتزاج كبير بين شعر النثر المنتشر حديثاً والخاطرة، إلّا أنّ ما يميّز الخاطرة 
عن غيرها أنها تعبر عن ذات الكاتب فقط وتتعمّق في المشاعر والأفكار بخلاف الشعر 
والقصة اللذين يتناولان قضايا ومشكلات أكثر عمومية.

هي شلاّل الشعور الدافئ، ليست نظماً بارداً، بل هي ساخنة، صادقة، مجرّدة من 
التكلّف، وهي نثرٌ في الشكل، وشعر في الجوهر، غير محدّدة بوزنٍ موسيقي 
أو قافية، وهي فنّ أدبي متشابهة في مضمونها وأسلوب كتابتها مع القصّة 
القصيرة، والقصيدة النثريّة، والرسالة. 

الخاطرة المميّزة تحتاج في كتابتها إلى موهبةٍ عالية التركيز تترجم فيها 
الأحاسيس بإبداع حسّي، ومعانٍ عاطفية عميقة تعبّر عمّا يجول في خاطرنا، ليبقى
الإبداع أمنيةً يسعى إليها الجميع. 

فيقول الدكتور عزّ الدين إسماعيل في كتابه (الأدب وفنونه) عن فن الخاطرة: "وهذا النوع الأدبي يحتاج في الكاتب إلى الذكاء، وقوة الملاحظة، ويقظة الوجدان". 

و ذكر سيد قطب قي كتابه النقد الأدبي أصوله ومناهجه: " هناك نوعان من العمل الأدبي نطلق عليهما لفظ المقالة وهما يتشابهان 
في الظاهر ويختلفان في الحقيقة، فأحدهما انفعالية وهي الخاطرة والأخرى
تقريرية وهي المقالة، وتختلف الخاطرة عن المقالة من حيث الحجم بأن الخاطرة
مختصرة جداً وعباراتها قليلة لكنها مركزة."

ويكثر في الخاطرة عادة البلاغة والمحسنات البديعية و الأساليب الخبرية
والإنشائية وبعض الأساليب قد تحتوي على إيجاز أو إطناب أو حذف بل وربما
تتخللها بعض أساليب القصر و التوكيد .


تتقسم الخاطرة لــ ثلاثة أنوآع :
خاطرة قـصــيرة: تحتوي في الغالب على كلمات سهلة ومفهومة .
خاطرة متوسطة : وهي الأكثر جمالاً لوجود التماسك الفكري القوي وإنحصار المعنى .
خاطرة طــويلــة : كثرة المعاني فيها وكثرة مبالغة .

خطوات كتابة الخاطرة 

العنوان: إنّ ارتباط عنوان الخاطرة بموضوعها يعتبر من أساسيات نجاحها، فلا بدّ 
بأن يوحي العنوان بصلب الخاطرة. 
(بعض الكتاب يقوموا باختيار اسم الخاطرة بعد انتهاؤهم منها)
المقدمة : قد يسميها البعض المدخل، وهي تتسم بصغر حجمها وهي تكون 
نزعا من التقديم الأدبي للموضوع أي تتطلب اسلوبا جماليا و ليس عاديا رتيبا .

البداية: إنّ إثارة القارئ منذ اللحظة الأولى لقراءة الخاطرة تضمن لها النجاح 
في متابعته لها؛ فالإبهار في الخاطرة هو الأساس. 

التعمّق في صلب الموضوع: إنّ الاقتصار على كتابة الواقع كما هو في الخاطرة
يجعلها ضعيفةً، فلا بدّ من إخضاعها للخيال الخصب الذي يزيدها رونقاً وسحراً.

التنويه إلى بداية نهاية الخاطرة: إنّ عنصر التشويق الذي نغلّف الخاطرة فيه هو
سرّ الإبداع؛ بحيث نجعلها تغني مخيّلة القارئ ليجد الإجابة عن تساؤلاته في النهاية
بعيداً عن الغموض. 

النهاية: إنّ النصّ لا يكتمل، إلاّ بربط النهاية في البداية، لنلمس وحدة الإيقاع فيها
وتماسك النصّ. نصائح في كتابة الخاطرة المميّزة بعد انتقاء العنوان المناسب 
للخاطرة الذي يكون من صلب موضوعها، علينا اتباع ما يلي: 

تقسيم الخاطرة: بحيث تأخذ شكل فقرات متسلسلة تبدأ بالمقدّمة، ثمّ العرض، ثمّ 
العقدة، وأخيراً تكون الخاتمة. 

الهدف المحدّد: أن يكون للخاطرة هدفها المحدّد المرجو، فيكون واضحاً لا يشذّ 
عن أحداثها أو عن مفرداتها وحتى عن لغتها. 

ضمير الخطاب: يجب مراعاة لغة الخاطرة؛ بحيث تكون بضمير المتكلم إن أتت 
على لسان الكاتب، وتكون بضمير الغائب، إن أتت على لسان الغير. 

التباين بين السرد و الوصف : من الأمور التي يحبذها القراء في الخآطرة فكثرة 
السرد في الخاطرة تصيب القارىء بالملل وقد تخرج النص من الخاطرة الى القصة 
أو النثر حتى و اما كثرة الوصف فتدل على ان الكاتب غارق في الخيال 
ولا يلمس أرض الواقع .

تنوّع المواضيع: يجب التنويع في مواضيع كتابة الخاطرة، من اجتماعيّة، 
إلى رومانسية، إلى إنسانيّة، إلى وجدانية. 

عدم خلط الأجناس الأدبية: توخّي الخلط بين الخاطرة والشعر الحر، وتجنّب الجنوح 
نحو القصيدة النثرية في الخاطرة. 

استخدام الصور والتشبيهات المجازية: تجعل للخاطرة نكهةً محبّبة ورونقاً يزيدها جمالاً. 

أخطاء يجب تجنّبها عند كتابة الخاطرة 
التكرار: خير الكلام ما قلّ ودلّ، وكثرة التكرار واللف والدوران باستخدام الكلمات
ذاتها والمشاعر ذاتها، يضعف المعنى ويفقده متعة الإدهاش.

المماطلة: البلاغة تأتي من الإيجاز، والملل يأتي من الإطالة. 

لبس الكلمات والمعاني: الابتعاد عن الركاكة في الأسلوب، والكلمات الجزلة، واعتماد
البساطة في التراكيب، والسلاسة في المعاني. 

الكذب: فكن نفسك أنت، فالكذب ليس جميلاً لا تتجمّل به بغية استمالة المشاعر.

السرقة: لا بدّ من التنويه للاقتباس أو الجملة المأخوذة عن الغير، وإلاّ تعدّ سرقة
أدبية، والسرقة جرم، وإن كانت أدبيّة، تضعف النصّ وتشوّه مصداقية الكاتب.
والكلام المقتبس عادة ما يوضع بين " .... " .

لكل من يمتهن السرقة الأدبية نصيبك النفي خارج مملكتنآ جريح الليل 
تشتيت التركيز: فإنّ جمع مواضيع عدّة في خاطرة واحدة، تشتّت تركيز القارئ وتفقد
الخاطرة وحدتها وثباتها. 

الخفر والحياء: إنّ حريّة الأدب لا تكون بقلّته، فلا تحمّل النصّ ألفاظاً مبتذلة 
سوقية، وإيحاءات دونيّة، بحجّة حريّة التعبير والأدب. 

عدم سلامة اللّغة: عليك إخضاع الخاطرة لقراءاتٍ عدّة قبل نشرها، لتصويبها 
لغوياً وتدقيقها بشكل كامل خشية سقوط بعد الأخطاء سهواً، سواءً قواعدية
أو إملائية وحتى مطبعية. 

عدم التوغّل والإغراق في الخيال: فيجد القارئ أنّ الكاتب لا يلمس أرض الواقع، بل 
يعيش في خيالٍ غريب عنه. وأخيراً، من شروط نجاح كتابة الخاطرة، هو التميّز، ولا يكون
التميّز موجوداً إلاّ بالوضوح والإثارة والدهشة، فكم من خواطرَ كُتبت بأقلامٍ عدّة، إلاّ أنّها 
سقطت من الذاكرة لأنها لم تبلغ التميّز.

صفات الخاطرة

1- أنها ذهنية عارضة تحتاج إلى ذكاء ويقظة .
2- يغلب عليها الجانب الوجداني على الجانب الفكري بالإحساس الصادق والعواطف الجياشة. 
3- ليس لها مجال أو موضوع محدد . 
4- لا تحتاج إلى أدلة وبراهين عقلية أو نقلية . 
5- أنها تلائم العصر الذي نعيش فيه . 
6- سهولة التوجيه والفهم إلى مختلف النزعات والميول و الثقافات . 
7- لاتلتزم الخاطرة بأسلوب معين : فقد يكون الكاتب جاداً وموضوعـيًا ، وقد يكون ساخراً متهكـماً . 
وكثير من الناس يعتقد أن الخاطرة وثيقة تحمل بين طياتها الحزن والكآبة والألم 
وهذا غير صحيح ، بل هي مساحة واسعة للخاطر والمشاعر الصادقة من فرح و حزن 
و حـب وشوق و فخر و عزة ...الخ.


متى تكتب الخاطرة؟
تكتب الخاطرة : عندما يتعرض الإنسان لموقف عاطفي ؛ فتتحرك أحاسيسه ، ويبقى
هاجس الموقف يلهب خياله ، فيكتب أحاسيسه تجاه الموقف . 
تكتب الخاطرة : معظم الأحيان عند حدوث الموقف ، وقد تكتب بعد فترة عندما 
تستيقظ أحاسيس القلب نظرا لإثارة مشابهة أو موقف مشابه يمر به الكاتب .

نصيحة قبل كتآبة الخآطرة 
أن تأنس في نفسك الملكة الأدبية ، وهي موهبة من الله يختص بها من يشاء 
من عباده ، وحاول توفير جو من الهدوء حولك ؛ لأنك حينها ستستحضر أفكارك 
بطريقة أفضل كما يجب عليك أن تملك وتجمع علماً ، وثقافة عامة ، وخبرة ، وتجربة
حول الموضوع الذي خطرت لك الكتابة فيه ، واعلم أن القوة الأدبية البارعة تختلف 
بين الكتَّاب اختلافاً نسبياً كلٍّ حسب تحصيله وقراءته في مجال الفن الأدبي ، لذا اقرأ 
للذين يكتبون نتيجة ضغط نفسي شديد ، إذ الكتابة نوع من أنواع التفريغ والارتياح 
عند كثير من المنتسبين للأدب خاصة عندما يتمكنون من آلته وأدواته وأساليبه .

مدة الخاطرة الأدبية تتراوح ما بين 5 إلى 10 دقائق كقراءةٍ متأنية عند إلقائها ، والحد الأقصى 
من 10 إلى 15 دقيقة وهي عادة أقصر قليلاً من المقالة الأدبية ، وما دون ذلك 
يطلق عليه اليوم : نبضات الخاطر أو خلجات الخاطر أو غير ذلك من التسميات 
المتعددة والتي توحي بقصر الخاطرة عن ما دون الخمس دقائق .

متى تكون الخواطر ترف فكري ؟

في العادة تأتي الخواطر نتيجة الضغط النفسي الشديد لكن هناك من يجيد كتابتها
دون ذلك ، هنا تصبح الخاطرة نوعاً من الترف الفكري (مبتذلة)؛ فتتسم بالطول 
وتعدد المعاني وتشعب الأفكار فتصبح بذلك أقرب إلى المقال منها إلى الخاطرة .

لكتابة الخاطرة في نسق أدبي صحيح علينا مراعاة ما يأتي

- الرمـوزهناك العديد من الرموز التي تعطي النص ( الخاطرة) المتانة والقوة 
منه على سبيل المثال لا على سبيل ما يلي :
الفراشـة/ هي رمز الحلم أينما وجدت ... مثال ذلك فراشات تحترق أي أحلام تحترق . 
الحمامـة / باعتبارها رمز السلام إلا أنها تأتي رمزاً للمرأة الجميلة النقية 
مثال ذلك قول الشاعر النبطي : 
وأنا شاقني بالحيل منظر حمام شهار *** صلاة العصر يوم انحدر باسفل الوادي 
هنا استخدم الشاعر الحمام في الجمع للدلالة على مجموعة من الفتيات . 
الزهـور/ تختلف الزهور في الاسقاط الوظيفي داخل الخاطرة باختلاف الألوان 
التي تتسم بها , فهناك الأحمر دليل للحب والأصفر دليل على الغيرة 
والأبيض دليل النقاء أو الشفاء من المحن والأمراض .

- الإسـقاط الفنيهو إنزال مجموعة الرموز داخل النص لتعطي الدلالة على أشياء من الواقع من الصعب
على القارئ العادي تفسيرها إن لم يكن يعرف دلالة الرمز من الأساس ولكي نفهم
النص يجب أن نعرف الرمز والدلالة ومن ثم حذف الرمز وإسقاط الدالة بمكانه وهنا
سوف يكون المعنى غاية في الوضوح التام .

- التنقـيطهناك من يستخدم النقطتين التابعتين لنهاية الجملة وهناك من يستخدم ثلاث 
نقاط أيضاً في نهاية الجملة وفي كلتا الحالتين هي تجاوز المعنى القريب 
إلى المعنى البعيد لكلام محذوف , فوجوده يعيق الوزن ويخلخل الموسيقي 
للجملة والعكس .

- انتقاء الكلـماتفي السابق تحدثنا أن الخاطرة تكون قوية إذا اتسم صاحبها بقوة أدبية بارعة ؛ تعكس
قوة القراءة وتخزين المفردات الكلامية لديه ؛ لذا الحرص على انتقاء الكلمات القوية 
ذات الدلالة التصويرية شيء مهم ومطلوب لكي تكون الخاطرة أكثر تعبيراً وليس أكثر 
جمالاً لأن الجمال يأتي بطبيعة الحال بعد قوة التعبير و التصوير و ليس قبل ذلك .

-الخلـط الفكرييكثر الخلط بين أنواع كثيرة من الأدب مثل الرسائل ، والمقال ، والخاطرة ، والقصيدة 
(من فئة التفعيلة) أو النثرية ، وبين القصة ، والرواية والخلط في العادة يأخذ مسمى
فصيلة غير الفصيلة المطروحة وهنا قد لا يستطيع القارئ العادي أن يفسر الاختلاف
الأدبي مالم يكن ملماً بكل تفاصيل وخصائص الأنواع الأدبية المختلفة. وقد نجد 
من يكتب بعض القصص القصيرة على أنها خاطـرة والعكس بالمثل في بقية 
الفصائل الأدبية الأخرى . 

- الشكل التعبيري (التصوير الفني)
تلبس الخواطر في الغالب ثوب الحزن أو العشق أو الفرح وهذا ما يجعل القارئ 
يتفاعل معها بشكل عاطفي خاصة إذا كانت ذات كلمات قوية ومعبرة وحزينة أو فرحة .

وأحبُّ أن أفرِّق بين مصطلحين، (السجع، القافية)، فكثيراً ما يدَّعي البعض أنَّهُ لم يتعمَّد 
القافية، وأنَّ القافية هي التي تتداعى من تلقاءِ نفسها، وهذا كلام لا يصح، وإن أمعنَّا 
بسؤالهِ، نجده يدَّعي أنَّ ما يكتبه لا يمثل قافية وإنَّما سجعاً، والحقيقة، أنَّ السجع 
هو: توافق الفاصلتين أو الفواصل في الحرفِ الأخير. أما القافية هي: المقاطع الصوتية 
التي تكون في أواخر أبيات القصيدة، أي المقاطع التي يلزم تكرار نوعها في كلِّ بيت.
والفاصلة في النثر، كالقافية في الشِّعر، وموطن السجع النثر، وموطن القافية هو الشعر الموزون.


أتمنى أن يكون الموضوع ملم بكآفة جوآنب الخآطرة 
و أن يكون هذآ المتصفح ذآ منفعة وفائدة للرواد 
والله ولي التوفيق .

وقوافل الشكر و التقدير مهداة لكم 
إجلآل عميق